أمدّ اليومَ أشرعةً

لتُبحر بين أسفارك

فطارَ الشوقُ كالموجه

تبحثُ خـلف َ آثارك

أصاب فؤادي الدّهشه

وقد أرخيت َ أستارك

تـُدلـِّلُ كـلَ فـاتـنةٍ

وتذكرها بأشعارك

فزاد الشوقُ بي ولعاً

وذاك الشوقُ من نارك

فزاد اليوم بي أملي

بأن سأكون أسرارك

ويبقى الكل ُّ خارجها

وأبقى في حمى دارك

ܔ ΣjřÄM  ೋ҉ܔ

Advertisements